الرئيسية / أخبار / تصعيد أمني واسع في قرية هريرة بريف دمشق .. والسبب عناصر قادمين من إدلب!!

تصعيد أمني واسع في قرية هريرة بريف دمشق .. والسبب عناصر قادمين من إدلب!!

صعدت ميليشيات أسد من انتشارها الأمني وبشكل كبير في قرية هريرة بريف دمشق، حيث تستمر الميليشيات بتسيير الدوريات، بحجة وجود عناصر إرهابية في المنطقة.

وقالت مصادر محلية: بأن عصابات أسد تستنفر بشكل واسع في جرود قرية هريرة في ريف دمشق الشمالي الغربي، مضيفة أن عناصر الميليشيا المتمركزين على حاجز “بئر الذبان”، منعوا الفلاحين من العبور باتجاه جرود قرية هريرة.

وأضافت بأن عصابات أسد اتخذت هذه الإجراءات، بعد زعمها بوجود عناصر (إرهابية) قادمة من محافظة إدلب، ومختبئة داخل الجرود، هدفها القيام بعمليات تخريبة، بحسب زعم العصابات.

ونوهت المصادر إلى أن قرية هريرة والمنطقة المحيطة بها، تشهدان توترات أمنية كبيرة، حيث عملت عصابات أسد على نصب حواجز طيارة، تتبع للأمن العسكري على مداخل القرية.

الجدير ذكره أن عصابات أسد دائماً ما تختلق الذرائع والحجج، بهدف فرض إيتاوات على التجار والمزارعين، من خلال نصبها للحواجز الأمنية في دمشق وريفها لتعطيل أعمال الأهالي.

عن عمر الشافعي

شاهد أيضاً

مصادر خاصة تكشف عن تغييرات وتعزيزات لميليشيات أسد في الغوطة الشرقية

أجرت عصابات أسد تغييرات ضمن حواجزها ونقاطها العسكرية والأمنية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية، كما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *