الرئيسية / أخبار / مخابرات أسد توسع من حملات الاعتقال في دمشق وريفها لهذا السبب

مخابرات أسد توسع من حملات الاعتقال في دمشق وريفها لهذا السبب

قالت مصادر خاصة لمركز عين الشام للدراسات: بأن مخابرات أسد وسعت من حملات اعتقال الشبان في الفترة الأخيرة بالعاصمة دمشق وريفها, وذلك بهدف سوقهم للخدمة الإلزامية والاحتياطية.

حيث شن فرع الأمن السياسي عدة حملات اعتقال في مدينة قدسيا في الريف الغربي لدمشق خلال الأسبوع الفائت, اعتقل على إثرها سبعة شبان, أربعة منهم متخلفين عن الخدمة الإلزامية, والثلاثة كانوا منتمين لفصائل الجيش الحر, وأجروا تسويات سابقة.

كما شنت دوريات تتبع لفرع الأمن العسكري يوم أمس الثلاثاء, حملة اعتقالات في بلدة زاكية بريف دمشق, تركزت بجوار المقبرة الجنوبية على أطرف البلدة, وقرب مركز السجل المدني ما أدى لاعتقال خمسة شبان, وارسالهم إلى العاصمة دمشق لزجهم في دورات عسكرية تابعة لجيش أسد.

ومن بين المعتقلين في بلدة زاكية شاب حاصل على بطاقة تأجيل أكاديمي لبضعة أيام, لكن ذلك لم يمنع الميليشيات من اعتقاله, فيما قام عناصر أسد بتدقيقات أمنية على القاطنين في المنازل شملت النساء أيضاً.

والأسبوع الماضي نفذت الشرطة العسكرية التابعة لنظام أسد حملة اعتقالات استهدفت بلدات كفربطنا, وسقبا, وحموريا في الغوطة الشرقية, تسببت باعتقال 15 شاباً بينهم 7 من أبناء محافظة دير الزور, وجرى نقل جميع المعتقلين إلى فرع الشرطة العسكرية في القابون.

وبحسب إحصائيات إعلامية, فإن حصيلة الشبان المجندين إجبارياً خلال العام الفائت وصل 106 في الغوطة الشرقية, و28 شاباً من بلدات جنوب دمشق, و17 شاباً من أبناء منطقة القلمون, و9 آخرين من أبناء ريف دمشق الغربي.

عن عمر الشافعي

شاهد أيضاً

ميليشيا إيرانية تنشط شرق حماة وتهدد أصحاب المنازل هناك

تشهد معظم المناطق السورية الخاضعة لسيطرة نظام أسد، تحركات للميليشيات الإيرانية، بهدف بسط سيطرتها، ونشر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.