الرئيسية / أخبار / هي الأولى من نوعها .. تهديدات أردنية لتجار المخدرات جنوب سوريا

هي الأولى من نوعها .. تهديدات أردنية لتجار المخدرات جنوب سوريا

وجهت المملكة الأردنية تهديدات هي الأولى من نوعها لتجار المخدرات في كل من محافظتي درعا والسويداء جنوب سوريا، وذلك من خلال رسائل إلكترونية وصلت لجوالات التجار.

وقال موقع “السويداء24”: بأن رسائل نصية وصلت لهواتف تجار المخدرات في درعا والسويداء، تهددهم بمصير مشابه لمصير “مرعي الرمثان”، الذي قتل الأسبوع الفائت، نتيجة غارة للطيران الأدرني على منزله في ريف السويداء.

ومن خلال ما جاء في الرسائل فقد طلب الأردن من تجار المخدرات تسليم أنفسهم لحرس الحدود الأردني، قبل أن تنقضي المهلة المحددة لهم، وإلا فإن مصيرهم سيكون كمرعي الرمثان بحسب نص الرسالة.

وجاء في نص الرسالة التي وصلت من أرقام أردنية، “نعلم من أنتم، تحركاتكم مرصودة، اجتماعاتكم مخترقة، تساهمون في تخريب عقول أبناء شعبنا ولأجلهم لن نرحم أي شخص منكم، نشامى الأردن ستحلق كالنسور ليتم اصطيادكم مجرم تلو الآخر مرعي الرمثان كان الأول وليس الأخير”.

وبحسب موقع “السويداء24” فإن الرسائل وصلت لعدد كبير من تجار المخدرات في المنطقة الجنوبية، خصوصاً الذين يسكنون بالقرب من المناطق الحدودية بين الأردن وسوريا.

ويعمل تجار المخدرات في الجنوب السوري، بغطاء من قبل نظام أسد، الذي يسهل لهم عمليات التهريب، ونقل المواد المخدرة من لبنان مروراً بالأدرن إلى السعودية.

الجدير بالذكر أن الأردن أصبح أكثر المتضررين من تواجد ميليشيات أسد وإيران في المنطقة الجنوبية من درعا، إذ أن أمنه القومي مهدد بسبب تهريب كميات كبيرة من المخدرات من سوريا إلى داخل أراضيه.

وقبل تواجد ميليشيات أسد وإيران في المنطقة الجنوبية، كانت الفصائل الثورية تسيطر على الجنوب السوري من نهاية عام 2011 إلى صيف 2018، ولم يكن هناك أي عمليات تهريب للمخدرات أو التجارة بها.

عن عمر الشافعي

شاهد أيضاً

مصادر خاصة تكشف عن تغييرات وتعزيزات لميليشيات أسد في الغوطة الشرقية

أجرت عصابات أسد تغييرات ضمن حواجزها ونقاطها العسكرية والأمنية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية، كما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *