الرئيسية / أخبار / عمليات الاغتيال لا تهدأ في درعا ومقتل ضابط للنظام فيها

عمليات الاغتيال لا تهدأ في درعا ومقتل ضابط للنظام فيها

انفجرت صباح اليوم الأحد عبوة ناسفة بسيارة أحد ضباط نظام الأسد بحي الكاشف في درعا المحطة ما أدى لمقتله على الفور

وقالت مصادر موالية لنظام الأسد أن المساعد أول “محمد جمعة الأحمد ” قتل بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون داخل سيارته في حي الكاشف بمدينة درعا

وفي ذات السياق استهدف مجهولون بعبوة ناسفة سيارة مصفحة تتبع لميليشيا الأمن العسكري على الطريق الواصل بين بلدتي “الدلي – برقا” شمال درعا

وبحسب تجمع أحرار حوران فإن السيارة المستهدفة كان يستقلها 5 عناصر من ميليشيا الأمن العسكري مما يرجح إصابتهم بجروح خطيرة جراء الاستهداف

كما قتل القيادي السابق في الجيش الحر “تيسير النظامي” جراء استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في بلدة تسيل غربي درعا وكان ابنه “رأفت تيسير النظامي” قد اغتيل في نوفمبر تشرين الثاني 2020، حيث استهدف أيضاً بإطلاق نار مباشر، أدى إلى مقتله على الفور.

ونشطت عمليات الاغتيال في درعا منذ سيطرة نظام الأسد على المحافظة صيف 2018 كما أن حالة الفلتان الأمني والسرقات وتجارة المخدرات قد انتشرت في المحافظة بشكل واسع فيما يتهم الأهالي هناك نظام أسد بالوقف خلف تلك العمليات

عن عمر الشافعي

شاهد أيضاً

مطالبات بإغلاق التلفزيون الرسمي التابع لأسد لهذا السبب !!

طالبت الأستاذة في كلية الإعلام بدمشق المدعوة “نهلة عيسى”، إعلام النظام بإغلاق التلفزيون الرسمي، موضحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.