الرئيسية / أخبار / بعد موت شيخ عشيرة كبير .. توترات في جديدة عرطوز غرب دمشق.

بعد موت شيخ عشيرة كبير .. توترات في جديدة عرطوز غرب دمشق.

تشهد بلدة جديدة عرطوز بريف دمشق الغربي، توترات لليوم الثالث على التوالي، بعد اشتباكات عنيفة حصلت قبل يومين، ما أدى لإصابة أكثر من 15 شخصاً من أبناء محافظة دير الزور.

وقال مراسل مركز عين الشام، إن اشتباكات عنيفة حصلت بين أبناء جديدة الفضل، وأشخاص من محافظة دير الزور القاطنين في المنطقة ذاتها، وتطورت الاشتباكات بعد إصابة شخص من أبناء الجولان المحتل، ليسقط بعدها أكثر من 15 مصاباً من أبناء دير الزور.

وأضاف أنه من بين الجرحى الذين سقطوا أبناء المدعو “أمين العبدالله” الملقب بـ “أبو أحمد” وهو شيخ ومختار عشيرة المرسومي في دير الزور، ما أدى لوفاته إثر أزمة قلبية بعد إصابة أبنائه.

وأشار مراسلنا إلى أن المنطقة لا تزال تشهد توترات خصوصاً بعد موت شيخ العشيرة، حيث يعمل أهالي دير الزور في منطقة جديدة الفضل، على حشد عشرات المسلحين ونقلهم إلى مواقع الاشتباكات.

وأردف، أنه هناك شخص يدعى “أبو العز الآغا” وهو مسؤول لجان شعبية سابق، يقوم بالتحريض على الاقتتال ويدعو أبناء دير الزور على الأخذ بالثأر، بعد إصابة عدد كبير منهم في الاشتباكات.

وبحسب مراسلنا فإن القاطنين في جديدة الفضل من أبناء دير الزور أغلبهم قدموا من منطقة الباغوز، مضيفاً بأن العديد منهم متشيعين ويتلقون دعماً مباشراً من قبل نظام أسد ومخابراته.

وتجري الحشودات والاشتباكات أمام أعين شرطة حفظ النظام والأمن العسكري التابعين لنظام أسد دون أي حراك منهما ما يرجح افتعال هذا الاقتتال من قبل مخابرات أسد بهدف إفراغ المنطقة من أهلها وتثبيت الميليشيات التي تنتمي لإيران داخلها.

الجدير ذكره أن شيخ عشيرة المرسومي “أمين العبدالله” الذي توفي، كان قد أقام وليمة كبيرة في أول أيام عيد الفطر بمدينة معضمية الشام، ودعا إليها أبناء دير الزور والعشائر في المنطقة، كما حضر الوليمة المدعو “حسن الغندور” المنسق العام لما تسمى المصالحات الوطنية في سوريا.

عن عمر الشافعي

شاهد أيضاً

مصادر خاصة تكشف عن تغييرات وتعزيزات لميليشيات أسد في الغوطة الشرقية

أجرت عصابات أسد تغييرات ضمن حواجزها ونقاطها العسكرية والأمنية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية، كما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *