الرئيسية / أخبار / تعرف على السبب الرئيسي لوفاة الشابة وكيف تلقى أهلها التهديدات

تعرف على السبب الرئيسي لوفاة الشابة وكيف تلقى أهلها التهديدات

انتشرت في مناطق نظام أسد في الآونة الأخيرة، ظاهرة مخيفة أصبحت تحصد أرواح الكثيرين، وهي الأخطاء الطبية في المشافي الخاصة والعامة، وتحديداً تلك التي تتواجد في العاصمة دمشق.

وكشف موقع صاحبة الجلالة الموالي، عن وفاة السيدة “بتول شريباتي” وهي أم لطفلين، كما أنها حامل بمولود ثالث، حيث توفيت نتيجة لخطأ طبي، في إحدى مشافي العاصمة دمشق.

وأضافت المصادر بأن شريباتي تعمل في صالون حلاقة نسائي، وكانت طبيبة في إحدى مشافي العاصمة قد زارتها في صالونها، وأقنعتها بالذهاب للمشفى بسبب لونها الشاحب، وظهور أعراض المرض عليها بحسب زعم الطبيبة.

وصرحت “هدى شريباتي” شقيقة الضحية للموقع الموالي، بأن شقيقتها راجعت الطبيبة “ه” في دمشق، وأقدمت الأخير على إعطائها حقن وريدية، تبين في وقت لاحقاً أنها لا تعطى للمتوفية، ورغم ذلك أكدت الطبيبة أن الأبر لا تأثير لها، وأجبرت المشفى على إعطائها، وادعت أنها تتحمل المسؤولية.

وذكرت أنه بعد إعطاء شقيقتها الحقن الوريدية بدقائق، بدأت تشعر بالتعب والرجفة، بالإضافة لآلام بالبطن والظهر، وارتفاع كبير بدرجات الحرارة، ليتبين أن المتوفية تعاني من تحسس دوائي بنسبة 90%، ما أدى لتفجر رحمها، وبعد إدخالها لغرفية العمليات، توقف قلبها بشكل مفاجئ، ما أدى لوفاتها على الفور، ووفاة طفلتها المولودة بعد وضعها بالحضانة.

وأشارت هدى، إلى أن الطبيبة المسؤولة عن الخطأ الطبي، تقوم بتهديدهم، والاتصال بهم وإزعاجهم، لكي لا يقدموا أي شكوى ضدها، علماً أن ذوي الضحية تقدموا بشكوى إلى وزارة الصحة لدى حكومة أسد، التي زعمت أنها ستتابع القضية.

عن عمر الشافعي

شاهد أيضاً

مصادر خاصة تكشف عن تغييرات وتعزيزات لميليشيات أسد في الغوطة الشرقية

أجرت عصابات أسد تغييرات ضمن حواجزها ونقاطها العسكرية والأمنية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية، كما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *