الرئيسية / أخبار / مرض خطير ينتشر في #درعا والسبب إهمال حكومة أسد

مرض خطير ينتشر في #درعا والسبب إهمال حكومة أسد

أصيب المئات من أبناء الريف الغربي لمحافظة درعا بمرض معدٍّ، في ظل ظروف طبية سيئة تشهدها المنطقة، بسبب تقاعس عصابة أسد وحكومته عن تقديم أي رعاية طبية أو وقائية.

وقالت مصادر محلية: بأن عدة بلدات وقرى في منطقة حوض اليرموك غربي درعا، سجلت إصابة المئات من ساكنيها بمرض التهاب الكبد الوبائي المعدِّ.

وأشارت المصادر إلى أن بلدة الشجرة وحدها، سجلت أكثر من 600 إصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي منذ بداية الشهر الحالي، بالتزامن مع زيادة عدد المراجعين لممراكز الطبية.

وأكدت المصادر بأن معظم المصابين بالمرض هم من الأطفال، خصوصاً طلاب المدارس الابتدائية، بسبب انتقال العدوى بينهم، ما أثار حالة من الخوف والارتباك، عند أهالي بلدة الشجرة.

من جهتهم اتهم العديد من الناشطين عصابة أسد بالتقاعس عن مواجهة مرض التهاب الكبد الوبائي غربي درعا، حيث وقفت متفرجة دون تقديم أي إجراءات جادة لمواجهة هذا المرض، منذ بداية ظهوره، وقبل انتشاره بشكل واسع.

وبحسب مصادر طبية، فإن أحد أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بالتهاب الكبد الوبائي، هي اختلاط مياه الشرب الداخلة بمياه الصرف الصحي الملوثة.

ولالتهاب الكبد الوبائي عدة أنواع تتفاوت في الخطورة، وهي (A.B.C)، والتهاب الكبد A هو الأكثر انتشاراً، وخطورته تكون محدودة، أمّا التهاب B والتهاب C فهما من الأنواع التي تشكل خطراً على المصابين، خصوصاً الأطفال منهم.

عن عمر الشافعي

شاهد أيضاً

تشديد أمني تشهده الغوطة الشرقية ومصادر خاصة تكشف الأسباب

شهدت مدن وبلدات الغوطة الشرقية اليوم الإثنين، تشديداً أمنياً كبيراً، على حواجز عصابات أسد، المنتشرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *